الرئيسية / تقارير / إجلال زكي.. قضت شبابها في السجن وبراءتها لم تحقق أمنيتها الوحيدة

إجلال زكي.. قضت شبابها في السجن وبراءتها لم تحقق أمنيتها الوحيدة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ رغم قلة أعمالها الفنية إلا أنها كانت علامات مؤثرة في ذاكرة الجمهور، فالجميع يتذكر دورها في مسرحية مسرحية “سك على بناتك” مع الراحل فؤاد المهندس وإسعاد يونس ودورها في مسلسل “عائلة الأستاذ شلش” مع الراحل صلاح ذوالفقار وليلى طاهر، وما لا يعرفه الجمهور عنها أنها بدأت حياتها الفنية مذيعة في برامج الأطفال الشهير مع “ماما سميحة”، ثم انطلقت بعدها في السينما والتلفزيون لتحقق شهرة كبيرة، حتى قضت دعوى قضائية مخل بالآداب على مشوارها الفني وطموحاتها الكبيرة.. إنها الفنانة إجلال زكي.

ولدت إجلال زكي أحمد في 8 أغسطس 1951، كان والدها يعمل طيار، وحصلت على درجة الليسانس في الآداب عام 1973، وكان مسلسل” البوسطجي” عام 1974 مع حمدي أحمد وعبد الله محمود أول ظهور لها على الشاشة الفضية، ثم شاركت بعد ذلك في العديد من الأعمال الفنية؛ وقدمت دور زوجة الأديب طه حسين الفرنسية في فيلم “قاهر الظلام”، عام 1978، وشاركت بالتمثيل في العديد من الأفلام السينمائية مثل: “الفلوس والوحوش، ويبقى الحب، الطائرة المفقودة، الأشقياء، أشياء ضد القانون، موعد على العشاء، الفقراء أولادي، الفخ، لعنة الزمن، رجل بمعنى الكلمة”.

زيجات إجلال زكي

تزوجت إجلال زكي 3 مرات، الأولى من المخرج “محمد خيري”، والثانية من المخرج اللبناني “يوسف شرف الدين”، أما زيجتها الثالثة والأخيرة فكانت من نصيب الكاتب “نادر أبو الفتوح”.

حاول زوجها الأول، المخرج محمد خيري الانتحار، بسبب مشكلة في فيلم كان سوف يقوم بدور فيه ولكن الراحل أحمد زكي أنقذه.

اتهام إجلال زكي في قضية دعارة

في بداية التسعينات تم القبض على إجلال زكي في قضية دعارة، وتم محاكمتها بتهمة ممارسة الفجور وتسهيل الدعارة؛ لتسجن لفترة كبيرة وصلت إلى سبع سنوات، وبعد استئناف الحكم حصلت على البراءة ولكن متأخرة جدا، وكانت كل ما تتمناه يوم أن حصلت على البراءة هو أن تكون أمها على قيد الحياة حتى ترتاح.

وتصف إجلال زكي الذى يوافق يوم 8 أغسطس ذكرى ميلادها، شعورها بحكم براءتها آنذاك أنه جاء متأخرًا، وأنها كانت تتمنى أن تكون والدتها على قيد الحياة حتى ترتاح وتكون سعيدة، فكم كانت تعاني في كل جلسة حتى طلبت من القاضي خلال الجلسة الأخيرة أن تحبس نفسها بنفسها ولا تخرج فتشاهد الناس قائلة :”أنا سجنت أكتر من المسجونين أنا في سجن مدته تجاوزت 6 سنوات ثم الحكم بالبراءة، ولكن أمنية حياتي أن تشعر والدتي ببرأتي وتسعد بها ولكن هذا قضاء الله”.

وامتد أثر هذه القضية إلى ابنها فلاحقته الشائعات بأنه انتحر، وكان هذا أكثر شئ يحزنها “ليه الناس بتتكلم فى كل حاجة هما ما يعرفوش حقيقتها، لكن هما فى النهاية معذورين وأنا لم اشتكى أو أدافع عن نفسى أمام الناس”، موضحة أن وفاة ابنها كانت قبل القضية، وكانت عائلتها أيضاً لم تصدق ما حدث.

يوسف شعبان.. قدَّم فيلمًا جريئاً تعرض للتعتيم الإعلامي وشائعات فتحت له طريق الفن

وتخلى عنها بعض الأصدقاء وهى فى محنتها خائفين من أن تأتي أسمائهم فى القضية، أو يكونو فى موضع شبهة ومع ذلك كانت إجلال زكي تلتمس لهم العذر، أما زوجها المخرج يوسف شرف الدين فوثق فيها ووقف بجانبها وقال إن التهمة ملفقة 100%، ولكن عز عليه ذكر اسمه بطريقة غير لائقة في ما وصفه بـ”الصحف الصفراء”.

شاهد طفل صغيرة على الحب ابن الجيران الذي كان يغازل السندريلا بعد مرور 56 عامًا

وبعد الخروج من السجن اعتزلت الفن وابتعدت تماما عن الساحة الفنية، لمعاناتها من أزمة قلبية، حيث أجريت لها عمليات لتغيير شرايين.

 

شاهد أيضاً

الراقصة دينا: ابني بيفتخر بيا في كل مكان وأنا مثله الأعلى.. وبينصحني أعمل مدرسة رقص

أكدت ​الراقصة المصرية دينا​ أنها لن تعــتزل الرقص وتتفــرغ للعبادة، مشــددة على أنها تفتخر بمهنتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *